الحلويات اللبنانية “تراث” يستورده العرب!

عن النشرة  بقلم باسكال أبو نادر  : يتمتع المطبخ اللبناني بأطباق غنية تعكس حسن ضيافة الشعب اللبناني، يتبع ذلك الحلويات وما أكثرها في لبنان فهي إما “مهلبية” أو “رز بحليب” أو “نشوية” أو “حارق أصبعه” أو “عثملية” أو “زنود الست” أو “النمورة” أو “الصفوف” أو “الدبس بالطحينة” وما الى ذلك من الحلويات اللبنانية الشهيرة.

ما هي الحلويات اللبنانية وكيف وصلت الى لبنان؟
بدأت الحلويات اللبنانية من أصناف بسيطة كانت الأم تقدمها لأولادها مثل “السنينية”، “نشوية”… هذا ما يؤكده الشيف أنطوان الحاج لـ”النشرة”، ويضيف: “ظهرت قصة الحلويات اللبنانية مع إضافة السكر أو الدبس الى بعض الصناعات، ومن تلك الحلويات “الشعبيات”، “العوّيمات”، “المعكرون”، “الزلابية” “المشبك”….”.

“المربيات” …حلويات لبنانية!
ولا نستطيع أن ننسى المربيات وهي  تحتل الصدارة ضمن قائمة الحلويات اللبنانية، وهي من أنواع الفواكه التي تجفف ومن ثم يضاف إليها السكر مثل  التين، الدبس، مربّى الخوخ، مربى التفاح، مربى السفرجل…

“البقلاوة” ..أصلها تركي واللبناني طورها!
ولصناعة “البقلاوة” في لبنان قصة خاصة حسبما يروي الشيف أنطوان، فهي تركية الأصل ووصلت إلينا مع إحتلال الأتراك لشمال لبنان فهم قدموا بها واللبناني طوّرها وأصناف عديدة مشابهة لها وبعدها انتشرت عربياً.

الحلويات العربية.. جذورها لبنان؟
يظن البعض أن تسمية “حلويات عربية” تعني “خليجية” أو ما شابه ولكن في الواقع الحلويات العربية إنطلقت من سوريا وتركيا ولبنان وليس من الخليج، ويقول الشيف أنطوان بهذا الخصوص أنه “حتى في الدول الخليجية لا يوجد من يستطيع صنع الحلويات العربية بل يجب أن يطلب حضور “شيف” لبناني حتى يتعلمها منه أو حتى يقوم بصنعها”، معطياً أمثلة عن الحلويات العربية: “الحلويات الشاميات، البرازي، البقلاوة، وأساسها تركي، البورما، المشبك العربي، المشبك الحلبي من الحلويات السورية والتركية”.

استمرارية الصناعة
الزمن يتغيّر والأمور تتبدّل، ففي الماضي كانت وظيفة المرأة الإهتمام بمنزلها أما اليوم فقد أصبحت تنافس الرجل في العمل خارجاً وبالتالي لم يعد لديها الوقت الكافي للإهتمام بأمور منزلية كصنع الحلويات، هذا ما تؤكده السيدة أوديت مرعب لـ”النشرة”، مشيرةً الى أن “المرأة التي كانت تصنع الحلويات في المنزل أصبحت تفضل شراءها من المحلات الخاصة لأنها لا تملك الوقت”، ولكن بين سيدة وأخرى تختلف الآراء فمَيْ العموري، تعتبر أن “لا غنى عن صنع الحلويات اللبنانية في المنزل “كالمربّى” مثلاً”، لافتةً الى أنها ” تعتبر نوعاً من “المونة” ومن الضروري أن “تكون حاضرة في المنزل فهي مغذية للشخص”.
بعض السيدات المتزوجات واللواتي يعملن في الخارج يخالفن غيرهن في الرأي فالسيدة التي تعمل تستطيع أن تخصص وقتاً للإهتمام بالمنزل ولصنع الحلويات وهذا ما تلفت اليه بيرت أبو عبيد، معتبرةً أن “الحلويات اللبنانية  “تراث” بالنسبة لنا ولا يجب أن نتخلى عن صنعها في المنزل حتى لو كانت الأشغال كثيرة”.

 

لا زال لبنان يتميز بأطباقه الغنية وحلوياته الشهية التي يجب المحافظة عليها لا بل السعي الى تطويرها.

 
الحلويات اللبنانية “تراث” يستورده العرب!
0 votes, 0.00 avg. rating (0% score)
هذه التدوينة كُتبت في التصنيف معلومات عامه. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

تعليق واحد على: الحلويات اللبنانية “تراث” يستورده العرب!

  1. said كتب:

    l3ma shoo kzabin hada klo aklat sooria

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*


5 − = one

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>